الحرية المطلقة تدفع النساء للانتقام من أزواجهن

اذهب الى الأسفل

الحرية المطلقة تدفع النساء للانتقام من أزواجهن

مُساهمة  Admin في الخميس فبراير 07, 2008 10:34 am

ليست كل الأصابع متشابهة وكذلك الأشخاص، فأنا هنا بصدد واقع اجتماعي حاصل، حيث بعض النساء يبحثن عن السعادة الزوجية، ولكنها سعادة من نوع آخر. سعادة الانتقام من الرجل.
فعندما تتزوج المرأة التي تكون من هذا النوع من النساء وترى أن سعادتها تكمن في أنها حظيت برجل وتريد أن تروي عطشها بالانتقام، تحاول أن تجعل زوجها يخضع لسلطتها ورغباتها الشخصية التي لم تكن تستطيع أن تبسطها على غيره من الرجال كالأخ أو الأب أو زوج سابق لظروف مختلفة.
وعندما يأمل الزوج في حياة هنيئة مع زوجته بسبب تصويرها الوهمي له بأنها ستكون الأخت والأم والصديقة والحبيبة والزوجة المخلصة العاطفية الرومانسية التي لا ترى في عينيها سواه هو، نجدها تحاول الانتقام من هذا الزوج، كي تثبت لذاتها وللأخريات من النساء أنها تغلبت على ما تسميه طغيان الرجل، وكسرت حواجز الحرية التي تتخيل أنها طوقت عنقها لسنوات حياتها السابقة، فانتقمت هذه المرأة بإهمالها لزوجها من جميع النواحي الإنسانية والصحية، وفوق هذا هناك من النساء من تعدت حواجز الحياة الزوجية لكي تقوم بنشاطات تجارية أو غيرها، من خلال التعامل مباشرة مع الرجال ضاربة بمشاعر وعواطف وغيرة زوجها عرض الحائط، أضف إلى ذلك الحدود الشرعية التي نصت عليها الأحاديث النبوية الشريفة.
وهنا بالتأكيد تنهار أعصاب الزوج ويفقد ثقته بالمرأة مهما كانت أحوالها الاجتماعية.
فيا ترى هل نعطي المرأة الحرية والمساواة التي تطالب بها حتى تصبح نموذجا لامرأة تدفعها عقدها النفسية تجاه الرجل إلى الانتقام من زوجها أم نعطيها الحرية التي كفلها لها الإسلام، فلا تعتدي ولا يعتدى عليها؟

Admin
Admin

المساهمات : 174
تاريخ التسجيل : 04/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://0hm0.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى